وبين الدكتور محمد خير نصر الله رئيس دائرة آثار درعا في تصريح لمراسلة سانا أن منزل يحيى النذير الروماني في مدينة نوى يمثل واحداً من أهم المعالم الأثرية التي تعود للعصر الروماني حيث يتميز بالقناطر والربذان والنقوش الهندسية التي تشكل ورقة الاكانثا واحدة من أهمها لافتاً إلى أن أعمال الترميم طالت واجهة المنزل والأعمدة وتم سد الفجوات في جدران المنزل.

وأضاف نصر الله أن الدائرة بالتعاون مع مديرية الأوقاف شارفت على الانتهاء من ترميم مئذنة الجامع العمري في انخل التي تعرضت للتخريب بفعل الأعمال الإرهابية فيما تستمر الورشات بترميم مئذنة الجامع العمري في مدينة الشيخ مسكين وسد الفجوات في الجامع العمري بمدينة درعا.

وأشار نصر الله إلى تعاون الأهالي بالمحافظة في الترميم حيث يعملون على دعم الورشات ويشاركون بالأعمال غير الاختصاصية.