ويحدث القمر الأسود كل 32 شهراً تقريباً وفي بعض الأحيان يؤثر فقط على مناطق زمنية معينة، ما يعني أنه لن يستطيع الجميع رؤية القمر، ولكن قلة ضوء القمر ستتيح لهؤلاء رؤية المزيد من النجوم.

ويشير القمر الأسود عادة إلى القمر الجديد الثاني في شهر تقويمي واحد، ويتم تعريفه بشكل أفضل على أنه القمر الجديد الثالث في موسم به أربعة أقمار جديدة، حيث تستمر مواسم القمر نحو ثلاثة أشهر وعادة ما تتميز بثلاثة أقمار جديدة فقط.

ويكون القمر الثاني غير مرئي من كوكب الأرض، ويعد هذا الحدث الفلكي استثنائياً كوننا نشهد ظهور البدر كل 29.5 يوماً تقريباً.

والقمر الجديد هو مرحلة في دورة القمر حيث بالكاد يمكن رؤيته من الأرض لأن الجانب الذي لا تضيئه الشمس يواجهنا.

ويقع هذا الحدث السماوي عندما يمر القمر عبر نفس الجزء من السماء أثناء مرور الشمس، وتالياً فإن الجانب المظلم من القمر يواجه كوكب الأرض.

وهناك أوقات أكثر ندرة لمثل هذا الحدث، عندما يمر القمر الجديد بين الأرض والشمس، ما يؤدي إلى حدوث كسوف الشمس.

وقد لا يكون القمر الأسود حدثاً مثيراً في حد ذاته، كونه غير مرئي، ولكنه يوفر فرصة إضافية لمراقبي النجوم للاستفادة من قلة ضوء القمر.

ويمكن للمصورين الفلكيين الاستفادة من هذا الحدث للحصول على لقطات رائعة لمجرة درب التبانة.