سانا ترصد العمل بمركز الاتصالات الخاص بتلقي طلبات الحجز لإجراء اختبار PCR بداعي السفر-فيديو

0 14
من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً يعمل موظفو مركز الاتصالات الخاص بتلقي طلبات الحجز المسبق لإجراء الاختبار المتعلق بالكشف عن الإصابة بفيروس كورونا PCR بداعي السفر للخارج ضمن المراكز المعتمدة لإجراء المسحات بدمشق.

اتصالات كثيرة خلال الفترة المحددة بشكل متواصل ترد على الرقم “9195” الذي يضم أربعة خطوط هاتفية مجهزة لتلقي الاتصالات وفق مسؤول نظام المعلوماتية في المركز المهندس عبد الله البصيري الذي بين أن المتصل الراغب بإجراء المسحة يقدم لمتلقي الاتصال معلومات حول وجهة السفر وتاريخه وعدد أفراد العائلة المسافرة وموعد السفر ومكان إقامته ليصار إلى إدخال هذه البيانات من قبل موظف آخر إلى الحاسوب.

وأشار البصيري إلى أنه يتم ترتيب البيانات وفق أولويات لمن تاريخ سفره أقرب وأن تتوجه العائلة الواحدة لمركز واحد والطاقة الاستيعابية لإجراء المسحات حيث يتم إرسال رسالة إلى المتصل في اليوم نفسه تحدد موعد إجراء المسحة ومكانها.

ولفتت كل من الموظفتين في المركز فريال الطويل وأروى عباس إلى أنه رغم الضغط الكبير الحاصل على الخطوط الأربعة إلا أنهما تعملان بكل حرص على تسجيل البيانات التي يعطيها المتصل بدقة وإدخالها حاسوبياً بشكل مباشر فضلاً عن تقديم معلومات كاملة عن أي سؤال أو استفسار.

وفي صالة الفيحاء الرياضية بدمشق التي بدأت اليوم بإجراء المسحات للراغبين بالسفر إلى الخارج رصدت كاميرا سانا عمل الكادر الطبي في الصالة حيث أوضح رئيس شعبة الأمراض السارية والمزمنة بمديرية صحة دمشق الدكتور سعد قصيري إلى أنه بعد التأكد من وصول الرسالة للراغبين بإجراء المسحة يتم إدخالهم إلى مكان تسجيل البيانات بشكل منظم حيث يتم الاطلاع على جواز السفر وتذكرة الطائرة ومن ثم إعطاء إشعار لتسديد قيمة اختبار PCR لدى قسم خاص للمحاسبة موجود ضمن الصالة بينما يسدد قيمة الاختبار بالدولار ضمن أحد فروع المصرف التجاري بدمشق لغير السوريين والدبلوماسيين.

وبعد الانتهاء من هذه الإجراءات وتسديد قيمة الاختبار وإحضار إشعار التسديد يتم أخذ المسحة من قبل أحد الفرق الطبية المدربة وفق العامل الصحي أحمد الجرعود الذي بين أنها مسحة مزدوجة أنفية بلعومية وبلعومية فموية وتحفظ بأنبوب خاص وبعد جمع المسحات يتم إرسالها إلى المخبر المركز بوزارة الصحة ويتم تسليم النتيجة بشكل شخصي للراغب بالسفر.

ونوه عدد من المواطنين القادمين لإجراء المسحة الخاصة بأن الأمور تسير بسهولة نوعاً ما مقارنة مع حالات الازدحام التي شهدتها المراكز الصحية الفترة الماضية حيث لفت محمد سويدان إلى أنه “بعد تقديم بياناته لعامل مركز الاتصالات عبر الرقم الرباعي “9195” وصلته رسالة تعلمه بمكان وموعد إجراء المسحة بعد نحو أربع ساعات” في حين أشارت أم كريم إلى أن موعد ومكان إجراء المسحة علمت به عبر رسالة نصية على جوالها بعد ساعة من الاتصال على الرقم الرباعي لافتة إلى أن التعامل والإجراءات الوقائية مطبقة لجهة التباعد المكاني وارتداء الكمامات وتم أخذ المسحة منها بوقت قصير.

من جانب آخر بين إياد تبكجي أنه جاء إلى صالة الفيحاء للاستفسار عن عدم الرد على الخط الرباعي رغم أنه حاول أكثر من مرة مؤكداً أن الخط مشغول رغم كل محاولات الاتصال التي أجراها الأمر الذي سيؤدي إلى تأخره عن موعد السفر مرة ثانية إذا لم يحصل على موعد إجراء المسحة بينما طالب عدد من المواطنين الموجودين في الصالة بإحداث مراكز مماثلة لأخذ المسحات للراغبين بالسفر في باقي المحافظات.

ورداً على شكاوى عدد من الراغبين بالسفر والذين لم يتمكنوا من إعطاء بياناتهم عبر الرقم الرباعي نظراً لأنه مشغول أوضح معاون مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة المهندس معاذ قدر أن ضغطاً كبيراً يشهده الاتصال على الرقم الرباعي رغم أنه مخصص ضمن دارة تستوعب أربعة خطوط كما أن الوزارة تعمل بكل إمكانياتها لتخفيف العبء عن مراكز إجراء المسحات وتسهيل أمور المسافرين إلى الخارج وتحديد إجراء 300 مسحة يومياً بكل المراكز بدمشق جاء متوافقاً مع الطاقة الاستيعابية للمخبر المركز بالوزارة المعني بإعطاء نتيجة تحليل PCR وبشكل يتوافق أيضاً مع مدة صلاحية وثيقة التحليل قبل موعد السفر.

راما رشيدي

دمشق-سانا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: