إنهاء أعمال ترميم سوق الخابية الأثري بحلب القديمة

0 37
أنهى مجلس مدينة حلب أعمال ترميم سوق الخابية الأثري وإصلاح الأضرار التي لحقت به جراء الإرهاب والذي يضم 106 محال تجارية تتنوع ما بين الحلويات والمواد الغذائية والخضراوات والقرطاسية والحقائب المدرسية والأحذية وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأوضح المهندس أحمد الشهابي مدير مدينة حلب القديمة في تصريح لمراسل سانا أنه ضمن خطة مجلس مدينة حلب لإعادة الألق لأسواق حلب القديمة وتأهيلها وترميمها تمت المباشرة بترميم سوق الخابية الأثري الذي يعد أحد أهم أسواق حلب العريقة والذي يصل بين شارعي السجن جنوبا وباب النصر شمالا حيث تم تجهيز البنى التحتية من شبكات المياه والكهرباء والاتصالات وإعادة رصف البلاط وكذلك تأهيل الواجهات الحجرية وإزالة المخالفات والتشوهات البصرية وإعادة بناء ما تهدم جراء الاعتداءات الإرهابية.

وأشار الشهابي إلى أنه تم استبدال السقف المعدني الذي يغطي جزءا من السوق بعد إعادة تأهيل الجوائز المعدنية الحاملة له وبناء الحوامل الحجرية من جديد وإعادة بناء الأقواس الحجرية والقناطر وتركيب المظلات الخشبية وأبواب معدنية بما يتماشى مع الطابع الأثري لها لافتا إلى استمرار تنفيذ خطط مديرية مدينة حلب القديمة بتأهيل الأسواق بهدف إعادة النشاط التجاري لها.

وبين المهندس حسام حلبي من شعبة التنفيذ بمديرية مدينة حلب القديمة أن أعمال الترميم شملت سوق الخابية وأجزاء من باب النصر الأثري الذي يقع على مدخل السوق الشمالي حيث تم ترميم وتدعيم الجدران الآيلة للسقوط باستخدام الحجارة نفسها وتعويض الفاقد منها بالنوعية نفسها لافتا إلى أن السوق يقسم الى قسمين الأول تغطيه مظلة معدنية والثاني مكشوف حيث تم تركيب مظلات خشبية تتوافق مع النموذج الموجود بأسواق حلب القديمة وتم تنفيذ جميع الأعمال بمواصفات فنية وبالشروط المطلوبة من قبل مديرية الآثار والمتاحف وباستخدام المواد الطينية والكحلة المتعارف عليها بترميم الأسواق الأثرية.

وتحدث المهندس باسل الظاهر المنفذ لمشروع ترميم سوق الخابية عن أعمال الترميم التي نفذت بأياد وطنية وخبرات محلية والتي تتناسب مع الهوية العمرانية لأسواق حلب القديمة وشملت الواجهات الحجرية والأسقف والدرابيات المعدنية المخصصة لإغلاق المحال التجارية لافتا إلى إقبال أصحاب المحال التجارية على إعادة افتتاح محالهم والعمل بها من جديد بما يسهم في تحقيق أهداف المشروع الأساسي وهي عودة الحركة التجارية للسوق.

كاميرا سانا جالت ضمن السوق ورصدت آراء عدد من أصحاب المحال الذين عبروا عن فرحتهم بعودتهم للسوق والعمل بمحالهم من جديد حيث أوضح أبو مصطفى صاحب محل لبيع اللوازم المدرسية والقرطاسية أنه عاد من جديد لممارسة عمله وبيع اللوازم المدرسية للأطفال وطالب الجهات المعنية بإيصال التيار الكهربائي للسوق بينما دعا أحمد ناعورة صاحب محل لبيع الأحذية

والذي أمضى أكثر من خمسين عاماً بالسوق أصحاب المحال التجارية إلى العودة وممارسة عملهم من جديد بعد إعادة تأهيل السوق .

وأعرب جمال مليس صاحب محل لبيع الخضار والفواكه عن شكره لمجلس مدينة حلب والجهات المعنية لسرعة إنجاز أعمال الترميم في السوق وطالب بتامين وإيصال الخدمة الهاتفية للمحال التجارية ولفت يحيى أبو شالة بائع عطور واحمد صباغ صاحب محل لبيع المكسرات ووضاح سلو صاحب محل لبيع الحقائب إلى مسارعتهم في العودة لمحالهم التجارية لأنهم من أبناء الحي ولهم فيه ذكريات قديمة ودعوا أصحاب المحال التجارية إلى إعادة افتتاح محالهم من جديد.

حلب- سانا: قصي رزوق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: