بطاقة 110 أسرّة.. افتتاح مشفى جامعة الحواش الخاصة وتسليمه إلى كلية الطب في الجامعة

0 27

تم اليوم افتتاح مشفى جامعة الحواش الخاصة وتسليمه إلى كلية الطب في الجامعة في منطقة وادي النضارة بريف حمص الغربي ليصبح مشفى تعليمياً لطلاب كلية الطب ويتم تقديم خدماته الطبية والعلاجية للمواطنين السوريين.

ويتألف المشفى الذي نفذته شركة المشرق للمؤسسات التعليمية والأكاديمية وقدمته للجامعة من ثمانية طوابق بمساحة طابقية تبلغ 13 ألف متر مربع وبطاقة استيعابية تبلغ 110 أسرة ويضم المشفى عيادات خارجية بكل الاختصاصات الطبية وإسعاف مركزي وغرف عمليات إسعافية وعناية مشددة إسعافية وأقساماً للأشعة وجهازي طبقي محوري وجهاز رنين مغناطيسي وأجهزة تنظير بالأشعة وجهاز ماموغرام وجهاز إيكو مركزي وقسماً للقثطرة والعناية القلبية.

كما يضم المشفى مخبراً للتحاليل الطبية وغرفاً للعمليات الجراحية وغرفة جراحة قلب مفتوح وقسم النسائية والأطفال وحواضن وعناية مشددة للأطفال وغرف إقامة فندقية وقسماً للمعالجة الفيزيائية والتجميل.

وخلال حضوره حفل افتتاح المشفى وتسليمه للجامعة أوضح البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس أن افتتاح هذا الصرح الطبي العظيم في ظل الظروف القاسية التي مرت بها سورية بسبب الأعمال الإرهابية يعتبر رسالة تربوية وإنسانية واستشفائية لكل العالم بأن شعب سورية يحب الحياة وقدرنا في سورية بأن نبقى وأن نبني رغم الحرب والدمار.

الدكتورة حلا ديب رئيسة جامعة الحواش الخاصة أكدت أنه مع تسليم المشفى إلى كلية الطب بالجامعة أصبح مشفى خدمياً وتعليمياً وسيدرب طلبة الكلية على كل الاختصاصات تحت إشراف أطباء مختصين.

وأكد المهندس كامل أيوب رئيس مجلس إدارة شركة المشرق للمؤسسات التعليمية والأكاديمية أن المشفى يشكل رافداً للجامعة التي كانت ولادتها تحدياً كبيراً رغم السنين العجاف التي مرت على بلدنا وقد خرجت هذه الجامعة مئات الصيادلة وأطباء الأسنان وبعد عامين سنحتفل بتخريج أول دفعة من طلبة كلية الطب البشري ليرفدوا المجتمع بمهنتهم الإنسانية.

وأعلن أيوب تقديم الشركة في هذه المناسبة منحة كاملة إضافة إلى خدمة النقل وراتباً شهرياً لأربعين مقعداً في كلية التمريض مع عقد عمل في المشفى لذوي الشهداء وجرحى الحرب من أهالي مناطق تلكلخ وشين ومصياف وصافيتا.

الدكتور محمد النقري عميد كلية الطب في جامعة الحواش أكد في تصريح لمراسل سانا أن المشفى يعتبر مركزاً تعليمياً لطلاب كلية الطب البشري في الجامعة وأن طلاب السنة الرابعة في المشفى سيبدؤون العمل والتدرب في أقسام المشفى على أيدي اختصاصيين أكفاء وعلى أجهزة طبية حديثة وفق أحدث المواصفات العالمية.

كما أوضح الدكتور ميخائيل داوود مدير المشفى في تصريح أنه تم إنجاز المشفى بفترة قياسية ليضم كل الاختصاصات الفرعية والنوعية والأساسية التي تهدف إلى خدمة طلاب كلية الطب والمواطنين على حد سواء لافتاً إلى أنه تم التركيز على تزويد أقسام المشفى بأحدث الأجهزة لتأمين كل العلاجات المطلوبة والقيام بالعمليات العامة والتنظيرية والعصبية والعظمية والفكية والبدانة والترميمية والتجميلية والقثطرة القلبية وجراحة القلب.

رئيس قسم التمريض في المشفى طوني طنوس لفت إلى أن هذا الصرح التدريسي سيكون رافداً للجامعة وفرصة لتدريب الطلبة وتقديم العلاج للمواطنين ما سيوفر الأعباء الجسدية والمادية التي كان يتكبدها المرضى لمراجعة المشافي في مدينة حمص وباقي المحافظات وخاصة في ظل انخفاض عدد المشافي بسبب تعرضها للتدمير من قبل المجموعات الإرهابية.

حضر حفل افتتاح وتسليم المشفى غبطة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم والبطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ومحافظ حمص المهندس بسام بارسيك وسفراء باكستان وإيران وفنزويلا وجمهورية بيلاروس بدمشق وحشد من الأطباء وأبناء المنطقة.

حمص-سانا: عبد الحميد جنيدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: