عدم توافر مادة البنزين لدى محطات الوقود وبالتالي قيام أصحاب السيارات العاملة على البنزين برفع أجور نقل المواد شكلا ذريعة لتجار السويداء لرفع أسعار كل المواد والسلع الغذائية وغير الغذائية.
إذ أشار عدد من المواطنين إلى / تشرين/ إلى أن أسواق المحافظة شهدت خلال الأسبوعين الماضيين ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار السلع الغذائية، حيث وصل سعر ليتر زيت دوار الشمس إلى حوالي ٤٠٠٠ ليرة، علماً أن سعره كان منذ حوالي شهر يتراوح عند حدود ٣٠٠٠ ليرة.
وسجل سعر السمن أيضاً ارتفاعاً كبيراً وخاصة بعد أن وصل سعر الكيلو معلب إلى ٤٠٠٠ ليرة، و وصل سعر كيلو الرز القصير إلى ١٣٠٠ ليرة، أما الرز المعبأ فوصل إلى ٣٠٠٠ ليرة
وأضاف مواطنون: إن البرغل لم يكن أحسن حالاً بعد أن وصل سعر الكيلو إلى ١٥٠٠ ليرة وكذلك العدس ، علاوة على ما ذكر فقد سجلت أيضاً المنظفات أسعاراً مرتفعة فاقت قدرة تحمل المواطنين، حيث وصل سعر مسحوق الغسيل زنة ٢كيلو إلى ٦٠٠٠ ليرة وعلبة الشامبو زنة كيلو واحد إلى ٣٠٠٠ ليرة وعلبة المعطر إلى ٢٨٠٠ ليرة والصابونة الواحدة إلى ٣٠٠ ليرة
وبالذريعة نفسها شهدت أسواق الألبان والأجبان تحليقاً غير مسبوق، حيث وصل سعر كيلو اللبن إلى ٣٠٠٠ ليرة و الجبن إلى ٣٦٠٠ ليرة و الزيتون إلى ٣٥٠٠ ليرة والزعتر إلى ٢٨٠٠ ليرة.
بدورها قالت رئيسة دائرة حماية المستهلك بالسويداء تكليفاً رشا رحروح : لقد تم تنظيم العديد من الضبوط بحق المخالفين من جراء البيع بسعر زائد وعدم الإعلان عن الأسعار، و عند ورود أي شكوى إلى الدائرة بما يتعلق بوسائل النقل أو الخضار والفواكه والمواد الغذائية الأخرى، تتم مطابقتها مع الفواتير الواصلة لتجار الجملة والمفرق على أن يتم تنظيم الضبوط بحال التلاعب بالأسعار أو عدم الإعلان عنها.

تشرين: السويداء – طلال الكفيري