صحيفة: الجمارك تمنع خروج معمل إطارات للصيانة بدولة مجاورة رغم موافقة اللجنة الاقتصادية‎

0 5

كشفت صحيفة محلية عن حصول أحد الصناعيين على موافقة اللجنة الاقتصادية لترميم معمله المختص بتجديد الإطارات في إحدى الدول المجاورة، بعدما تعرض لتخريب في “المدينة الصناعية بالشيخ نجار – حلب” بداية الحرب.

 

وأضافت صحيفة “البعث”، أنه عقب وصول المعمل إلى ميناء اللاذقية، اصطدم بعقبة الجمارك التي عدّت المعمل خردة لا يجوز إخراجها، ودخل بعدها في متاهة المراسلات العقيمة بين المديريات الحكومية المعنية في محافظات اللاذقية، حلب، دمشق.

وتساءلت الصحيفة إن كانت “الجمارك” بمنأى عن قرارات اللجنة الاقتصادية، وألمحت إلى وجود مستفيدين من عرقلة شحن المعمل إلى الدولة المقصودة، مشيرةً إلى أن المعمل يدفع منذ الشهر الثالث 20 دولاراً يومياً تكلفة حجز مكان في المرفأ.

ونوهت الصحيفة بأهمية إعادة ترميم المعمل لتوطين صناعة الإطارات محلياً، كما أن سعر ما ينتجه لا يتجاوز 25% من سعر الإطار المستورد، مع كفالة مسير لمسافة 50 ألف كم.

 

ويُسمح باستيراد إطارات السيارات السياحية والعربات والحافلات والآلات الزراعية والدرجات الهوائية، بحسب دليل المستوردات الذي أصدرته “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” في 2016، ثم جعلته إلكترونياً خلال 2017.

وتتضمن ضوابط الاستيراد أن تكون الإطارات جديدة الصنع لم يمض على تاريخ صنعها أكثر من سنة عند التخليص، وأن يكون تاريخ الصنع محفوراً على الإطار المستورد، إضافة إلى مطابقتها للمواصفة القياسية السورية لتكون من النخب الأول حصراً.

وتعمل الحكومة على مشروع “إحلال بدائل المستوردات” منذ شباط 2019، والذي يقوم على جرد المستوردات ذات الأرقام الكبيرة، وتحديد ما يمكن تصنيعه محلياً منها، والاستغناء عن الاستيراد لتوفير القطع الأجنبي وتشجيع الصناعات المحلية.

وجرى اعتماد 67 مادة ضمن برنامج إحلال المستوردات، تشكل نحو 80% من قيمة مستوردات القطاع الخاص، والتي قاربت 2.5 مليار يورو في 2018، استناداً لكلام وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في شباط 2020.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: